ما هو المطاط الطبيعي؟

هو منتج يُصنع من شجرة المطاط اللبنية، وتتم صناعة المطاط من خلال استخراج السائل الحليبي المسمى باللثي أو المعروف بالالتكس من شجرة المطاط ومن بعد ذلك تضاف إليه بعض المواد الكيمياوية من أجل الحصول على المميزات المرغوب بها.

ما هي حساسية المطاط؟

الحساسية ضد المطاط هي حساسية ناتجة من استجابة الجهاز المناعي في الجسم ضد بروتينات معينة في المطاط الطبيعي.

ما هي المنتجات التي تحتوي على المطاط الطبيعي؟

المنتجات التالية قد تحتوي على المطاط:

أ- منتجات المطاط الطبيعي في المنازل:

  • فقازات غسيل الصحون
  • الفوط الصحية
  • البالون
  • زجاجات المياه الساخنة
  • الألعاب المطاطية
  • الحلمات الزجاجية للرضاعة الصناعية للأطفال
  • نظارات السياحة
  • الواقي والحاجز المهبلي

ب- منتجات المطاط الطبيعي في أماكن الرعاية الصحية:

  • القفازات الطبية
  • أجهزة قياس الضغط وأجهزة التنفس الصناعي
  • سماعات الطبيب
  • أنابيب الحقن الوريدية
  • الإبر الطبية
  • الأقنعة الجراحية

من أكثر الناس عرضة لخطر الإصابة؟

نسبة الإصابة بين العاملين في الرعاية الصحية هو أعلى من نسبة إصابة عموم السكان، فهي تصل إلى 17%. ويعتقد أن زيادة استخدام قفازات المطاط قد يكون السبب الرئيسي لارتفاع معدلات الإصابة بالحساسية في هذه المجموعة من الناس. ويقدر إحصائيا أن ما بين خمسة وعشرة في المئة من عموم السكان لديهم حساسية المطاط أو الالتكس.

الآخرون الذين هم في خطر متزايد الإصابة بحساسية المطاط هم:

  • المرضى المصابون بحساسية الطعام المرتبطة بحساسية المطاط.
  • الأطفال المصابون ببعض العيوب الخلقية مثل: عدم اكتمال الفقرات القطنية، حيث إن حوالي أكثر من نصف هذه الفئة مصابة بحساسية المطاط لأنهم يتعرضون للمطاط وهم في عمر مبكر جدا نتيجة ملامستهم الأدوات الصحية التي تحتوي على المطاط.
  • المرضى الذين يحتاجون إلى إجراءات طبية متكررة مثل القسطرة البولية، وبالتالي فهم يتعرضون للقفازات الطبية مما يزيد احتمالية الحساسية.
  • مقدمو رعاية الأطفال، والعاملين في الخدمات الغذائية أو غيرهم ممن يتحتم عليهم ارتداء القفازات المطاطية في وظائفهم.
  • الأشخاص العاملون في مصانع المطاط.

ما هي أعراض الإصابة بحساسية المطاط؟

تظهر أعراض الحساسية بعد التعرض إلى منتجات تحتوي على المطاط الطبيعي وهي تتفاوت من البسيطة إلى المتوسطة إلى الأعراض الشديدة الطارئة وذلك حسب نوع حساسية المريض ومقدار المطاط الذي تعرض له.

الأعراض البسيطة أو متوسطة الحدة:

  • حكة أو هرش
  • طفح جلدي

الأعراض الأكثر حدة:

  • عطاس وسيالن الأنف
  • حكة بالعين أو دموع من العين
  • صعوبة في التنفس
  • صوت صفير من الصدر
  • كحة وسعال

الأعراض الطارئة الشديدة

العلامات التي تهدد حياة الإنسان وتحتاج إلى علاج طارئ:

  • انتفاخ الحلق مما يسبب صعوبة في التنفس.
  • قيء وغثيان.
  • إسهال.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم
  • دوار أو فقدان الوعي

تشخيص حساسية المطاط:

عندما تظهر أعراض حساسية المطاط فإن الطبيب سوف يقوم بالتالي:

  • أ- التاريخ المرضي:
  • بالسؤال عن الأعراض وكيف حدثت وكم كانت المدة ما بين التعرض للمطاط وظهور الأعراض.

  • ب- الفحص السريري: لرؤية إذا ما كان هنالك أي علامات غير طبيعية أخرى.
  • ت- إجراء الفحوصات اللازمة وهي:

    اختبار الجلد: يتم وخز الجلد بكميات قليلة من مثيرات الحساسية الموجودة في مادة المطاط الطبيعي وإذا كان الشخص مصابا بالحساسية فإن التشخيص يتم من خلال ظهور طفح جلدي في نفس مكان وخز الجلد بالإبرة.

    اختبار الدم: هو اختبار يتم فيه قياس مدى استجابة الجهاز المناعي لمكونات المطاط وذلك عن طريق قياس الأجسام المضادة للمطاط في مجرى الدم المعروفة بIGE

    معالجة حساسية المطاط:

في حال الإصابة بحساسية المطاط قد يمكن معالجة الأعراض، ولكن ليس بالإمكان معالجة الحساسية نفسها.

علاج أعراض الحساسية المتوسطة:

الأدوية مثل مضادات الهيستامين قد تقلل من أعراض الحساسية البسيطة، وهذه الأدوية يتم أخذها بعد التعرض للمطاط للسيطرة على الأعراض.

علاج الحساسية الشديدة الحادة:

إذا كان الشخص يعاني من الحساسية الحادة التى تحتاج إلى تدخل طارئ عن طريق حقن الجسم بمادة الابينفرين تحت إشراف الطبيب، كما أنه يحتاج إلى الأكسجين وأدوية الكورتزون.

الوقاية من حساسية المطاط:

أفضل طريقة لمعالجة حساسية المطاط هي الوقاية منها وذلك من خلال ما يلي:

  • اختيار القفازات البديلة لالتكس (المادة المصنعة للمطاط).
  • تجنب استنشاق الالتكس في مجال العمل أو عند ارتداء شخص آخر لقفاز يحتوي على النشا.
  • إخبار طبيب الأسنان أو مزود الخدمة الصحية بحساسيتك ضد المطاط.
  • ارتداء بطاقة أو إسورة يكتب عليها أنك مصاب بحساسية المطاط.
  • على الأشخاص المصابين والذين يتعرضون لحالات حساسية شديدة أن يحملوا معهم إبرة الابينيفرين حتى يتعاطوها في حالة الطوارئ.