ما هو الربو؟

الربو هو مرض مزمن من أمراض الحساسية، يصيب الممرات الهوائية في الرئة، وينتج عنه التهاب وضيق في الممرات الهوائيةوزيادة في إفرازاتها، مما يقلل من مرور الهواء خلالها، وهو مرض شائع جدا وخاصة عن الأطفال.

ما هي أعراض مرض الربو؟

تأتي أعراض الربو على شكل نوبات متكررة تتراوح في شدتها وعددها ويحفزها التعرض للمواد المحسسة أو الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي.

أهم أعراضه:

  • ضيق في التنفس.
  • اضطراب في النوم بسبب ضيق التنفس.
  • صوت صفير عند التنفس أو الزفير.
  • سعال متكرر مصحوب بسيلان الأنف والعطاس خاصة عند الإصابة بالتهاب فيروسي في الجهاز التنفسي.

أعراض الإصابة بنوبة ربو حادة:

  • زيادة في حدة ووتيرة أعراض المرض.
  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • حاجة متزايدة إلى استخدام موسعات الشعب الهوائية.
  • وقد تؤدي هذه الأعراض إلى عدم تحمل الطفل للمجهود البدني مما يحد من قدرته على اللعب أو الجري أو حتى الكلام في الحالات الشديدة من النوبات.

ما هي أسباب الإصابة بالربو؟

من غير المعروف ما هو السبب الذي يجعل البعض عرضة لمرض الربو، لكن الأبحاث تعزوها إلى عوامل جينية وراثية وعوامل بيئية.

من أهم عوامل الخطورة للإصابة بالمرض:

  • التاريخ المرضي لمرض الربو في العائلة.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • التدخين أو التعرض للتدخين السلبي أو تدخين الأم أثناء الحمل.
  • التعرض لأحد العوامل المهيجة كالمواد الكيميائية المستخدمة في التنظيف أو الزراعة أو تصفيف الشعر.
  • تلوث البيئة المحيطة وتلوث الهواء بدخان المصانع وعوادم السيارات.

ما هي العوامل المهيجة لنوبة الربو؟

التعرض لبعض العوامل المحسسة قد يؤدي إلى حدوث نوبة الربو مع العلم أن هذه العوامل تختلف من شخص لآخر ومن أهمها:

  • التدخين.
  • الحساسية ضد بعض المواد مثل: المواد الكيميائية، ريش الطيور، فرو الحيوانات، حبوب الطلع، الغبار، بعض الأطعمة أو السوائل أو المواد الحافظة.
  • استنشاق الدخان الناجم عن إشعال الحطب أو البذور أو الروائح النفاذة.
  • الالتهابات الفيروسية للجهاز التنفسي.
  • بعض الأدوية مثل: الإسبرين، ومضادات بيتا، ومضادات الالتهابات غير الستيرودية (Non-steroidal Anti Inflammatory Drugs)
  • الانفعالات النفسية.
  • التمارين الرياضية الشديدة.
  • التغيرات الهرمونية مثل الدورة الشهرية عند بعض النساء.
  • مرض الارتجاع المريئي (Gastroesophageal Reflux Disease)

كيف يتم تشخيص الربو؟

يعتمد الطبيب في تشخيص الربو بشكل أساسي على التاريخ المرضي، شاملا الأعراض وتكرارها ومسبباتها، ويأتي بعد ذلك الفحص السريري، ثم قياس وظائف الرئة واختبار الحساسية لمعرفة العوامل المحفزة للحساسية.

كيف يتم علاج الربو؟

يهدف العلاج في مرض الربو إلى السيطرة على المرض والتقليل من الإصابة بالنوبات لينعم المصاب بحياة طبيعية ويتمكن من ممارسة نشاطاته اليومية.

وتنقسم خطة العلاج للربو إلى قسمين:

  • العلاج الإسعافي: ويستخدم عند النوبات الحادة، وعادة ما تكون أدوية تعمل على استرخاء العضلات المحيطة بالشعب الهوائية لتوسع مجرى الهواء وتسمح بعبوره.
  • العلاج الوقائي: ويستخدم للسيطرة على المرض والتقليل من الإصابة بالنوبات ومنع مضاعفاتها -بإذن الله- وهنا تستخدم سياسة التدرج في استخدام الأدوية بناء على درجة السيطرة على الأعراض وعدد مرات التعرض للنوبات واستخدام العلاج الإسعافي، وهو علاج فعال في السيطرة على المرض، واذا تم ايقاف استخدامه دون استشارة الطبيب المعالج فاحتمالية النكسات والنوبات وارد، لذلك يجب عدم إيقافه إلا تحت إشراف الطبيب المعالج.

طرق الوقاية من نوبات الربو :

  • استكشاف مهيجات الربو وتجنبها (انظر العوامل المهيجة)، فالتعرض المستمر لها يؤدي إلى تفاقم المرض حتى مع الاستخدام الصحيح للعلاج.
  • الحساسية ضد بعض المواد مثل: المواد الكيميائية، ريش الطيور، فرو الحيوانات، حبوب الطلع، الغبار، بعض• التعاون المشترك بين الطبيب والمريض في وضع برنامج علاجي متكامل يشمل العلاج الدوائي والفحوصات الأساسية ومواعيد المتابعة المنتظمة.
  • الالتزام بالخطة العلاجية الوقائية والإسعافية مع التأكد من الاستخدام الصحيح للبخاخات العلاجية (انظر نصائح عامة).
  • المحافظة على الصحة العامة واللياقة البدنية بتناول الغذاء الصحي وممارسة التمارين الرياضية.
  • الإقلاع عن التدخين، والامتناع عن مجالسة المدخنين.
  • أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية لتخفيف حدة الإصابة.

نصائح عامة:

التأكد من استخدام البخاخات بشكل صحيح للتأكد من دخول الدواء إلى الشعب الهوائية وتحقق النتيجة المرجوة منه بإذن الله، باتباع التالي:

  • رج البخاخ جيدا.
  • انزع الغطاء.
  • ضعه في المكان المخصص في أنبوبة الاستنشاق.
  • قم بالزفير قبل وضع أنبوبة الاستنشاق.
  • اضغط لمرة واحدة على البخاخ.
  • اترك الطفل يتنفس لمدة 10 ثوان أو يستنشق ست مرات.
  • كرر الخطوات السابقة بناء على توجيهات الطبيب لعدد الجرعات.

ضع خطة للتعامل مع النوبات الحادة مع الطفل والمدرسة والتأكد من حمل الطفل للعلاج الإسعافي، والذهاب إلى الطوارئ في الحالات التالية:

  • الأعراض الشديدة أو المستمرة مثل أزيز الصدر مع الكتمة وضيق التنفس أو آلام بالصدر.
  • عدم الاستجابة لموسعات الشعب الهوائية.
  • تفاقم الأعراض وصعوبة الكلام.
  • انقباض الصدر والكتمة والشعور بالإعياء وزيادة معدل التنفس وضربات القلب.
  • تغير اللون إلى الأزرق في الأطراف، وتدهور الحالة العامة وفقدان الوعي في الحالات المتأخرة.

مفاهيم خاطئة:

يكون الطفل مصابا بمرض الربو عند وجود الأعراض بينما يشفى منه في عدم وجودها

  • التصحيح:
  • الربو هو حالة مزمنة من التهاب الشعب الهوائية ولا يعني انحسار الأعراض الشفاء من المرض، فيجب الاستمرار على الأدوية الوقائية حسب تعليمات الطبيب المعالج.

يؤدي استخدام أدوية الربو إلى إدمان الطفل عليها

  • التصحيح:
  • لا يوجد أي أساس علمي أو ملاحظات واقعية لهذه الفرضية، وإن لوحظ استمرار بعض الأطفال على هذه البخاخات فهي لاستمرار حاجتهم لها وليس بسبب إدمانهم عليها إطلاقا.

البخاخات التي تحتوي على الكورتيزون هي علاجات لها أعراض جانبية كثيرة ويفضل عدم استخدامها

  • التصحيح:
  • تعتبر مركبات الكورتيزون المستخدمة في بخاخات الربو آمنة خاصة إذا استخدمت بالجرعة والطريقة الصحيحة، ولا تسبب الأعراض التي تسببها أدوية الكورتيزون التي تستخدم عن طريق الفم أو الحقن، فهي لا تؤثر على نمو الطفل، في حال عدم استخدامها قد يؤدي إلى نوبات الربو الحادة ونقص الأكسجين وإجهاد تنفسي مزمن يؤثر على الطفل ونموه إضافة أنه قد يستوجب استخدام الكورتيزون عن طريق الفم أو الحقن.

يجب الحرص على منع الأطفال المصابين بالربو من اللعب والإجهاد البدني

  • التصحيح:
  • على العكس تماما، فالهدف من علاج الربو هو السيطرة على المرض لتمكين الطفل من ممارسة نشاطاته بشكل طبيعي.